حسام الدين النصري

Strategist
Arab Bank for Economic Development of Africa

 
 كيف تكتب الخطاب الشخصي/التحفيزي Personal Statement/Motivation Letter


 


 


يعد الخطاب الشخصي/ التحفيزي أحد أهم أجزاء التقديم للمنح الخارجية.. فما هو؟ 


 


هو أحد متطلبات التقديم للمنح، وتكون عادة في شكل قطعة يجب على المتقدم كتابتها.


 المطلوبات في القطعة عادة يتم ذكرها في تفاصيل المنحة، لكن بشكل عام يتم فيها الإجابة عن أسئلة من شاكلة: ماهي خطتك؟ لماذا تقدمت لهذا البرنامج؟ ما الذي يثير اهتمامك في هذه الجامعة بالتحديد وفي هذا البرنامج على وجه الخصوص؟ وغيرها من الأسئلة التي تهدف بشكل أساسي للتعرف على المتقدم بصورة شخصية.


 تفاصيل الخطاب فيما يتعلق بالفقرات المطلوبة، وعدد الكلمات، ونوع الملف المرفق فيه (PDF أو Word) يتم إدراجها ضمن تفاصيل التقديم، ويساهم فهم هذه المطلوبات بشكل دقيق في كتابة خطاب ناجح ومثمر.


 


في مقال اليوم سأتحدث عن خمسة نصائح لكتابة خطاب شخصي ناجح وملب للتوقعات ومتميز لترك انطباع جيد لدى المقيمين.


 


النصيحة الأولى: احرص دائماً على كتابة خطابك الشخصي في شكل قصة. 


مقدرتك على خلق قصة، وربط كتابتك وأفكارك بشكل قصصي متماسك سيعكس مدى تميزك؛ فنحن كبشر بطبيعتنا نستجيب للقصص بشكل أفضل في التواصل مع بعضنا البعض.


 


النصيحة الثانية: تسمية الخطاب (خطاب شخصي) توضح أهمية كتابة النص بشكل شخصي يعكس تجاربك وشخصيتك. 


معظم الأشخاص يرتكبون خطأ كتابة الخطاب الشخصي بشكل عام، وذلك بالحديث عن بلدانهم وأوضاعها أو غير ذلك من القضايا والمشاكل العامة. الخطاب ليس بحاجة لهذا الحديث بقدر ما يحتاج أن يعرف ماذا يعني كل ذلك لك شخصيا. إذن أنت تحتاج أن تضفي على الخطاب شيئا من شخصيتك، وبعض المعلومات التي تمكن القارئ من أن يرسم ملامح فكرك وذاتك.


 


النصيحة الثالثة: لا تكتب بحيث يكون البرنامج الذي تقدم له هو سدرة المنتهى.


 لا تذكر أن وصولك لهذا البرنامج هو غايتك العظمى، بل اكتب على أساس أن هذا البرنامج هو خطوة في سبيل تحقيق هدفك الشخصي أو العام.


 على سبيل المثال: يمكنك أن تكتب أنك ترغب في دراسة إدارة الأعمال لأنك تريد إدارة مشروعك الخاص، أو لأنك ترغب في تطوير قطاع إدارة الأعمال في السودان.


 أو أنك ترغب مثلا في دراسة الأوبئة حتى تستطيع محاربة المرض الفلاني. سيكون من الجيد ربط هذه الأهداف بقصة شخصية، مثلا مقابلتك لشخص معين يعاني من هذه المشكلة فألهمك ذلك للوصول لهذا الهدف. المهم أن توضح أن البرنامج جزء من خطتك للوصول للهدف الكبير، وليس هدفا في حد ذاته. 


 


النصيحة الرابعة: من المهم أن تعكس تميزك من خلال خطابك الشخصي.


 تذكر أن البرنامج الذي تتقدم له يتقدم له في الوقت ذاته الكثيرون غيرك، وجميعهم قد يكونون مستوفين للشروط. إذن يجب عليك أن توضح اختلافك وتميزك عن بقية المتقدمين.


 يمكنك هنا أن تستغل بعض الأشياء المتوفرة لدينا كسودانيين دوناً عن باقي البلدان، مثل تجربتنا السياسية، الصراعات والحروب، العقوبات الامريكية أو التنوع الثقافي. كما يمكنك أيضا أن توضح تميزك بالإشارة إلى مهاراتك الشخصية المكتسبة من العمل العام على سبيل المثال، أو يمكن أن يكون تميزك مثلا في الجانب الأكاديمي، سيكون عليك وقتها إبرازه بالحديث عن درجاتك الأكاديمية، أو جوائزك أو البحوث والأوراق العلمية..وهكذا.


 


النصيحة الخامسة: مهم جدا عند كتابة الخطاب الإشارة إلى ما يمكنك إضافته للبرنامج.


 يمكنك الاستفادة من نقاط اختلافك وتميزك التي أشرنا لها في النقطة السابقة؛ مثلا يمكنك أن تعكس ثقافتك المختلفة، خاصة أن كثير من الدول الغربية لا تعلم الكثير عن السودان، كما يمكنك المشاركة في الأنشطة المختلفة أو المشاركة في تقديم المحاضرات. يمكنك أيضا العمل على إنشاء أي نوع من أنواع الشراكة بين الجامعة أو المؤسسة التي ستلتحق بها وبين إحدى مؤسسات دولتك الأم، سيزيد ذلك من رصيدك ويجعلك مغر أكثر للمقيمين.


 
التعليقات



اضافة تعليق


- الاسم

- البريد الالكتروني

- التعليق