Montassir Dahab

Head of Business development
Sudapost

 
 لاتكن مثل كوداك


 


كوداك عملاق التصوير والافلام وتربعت على عرش صناعة الكاميرات لما يقرب من 133 عام،مؤسسها جورج ايستمان وهو ايضا من اخترع الفيلم الملفوف الذي حقق شعبية هائلة في مجال التصوير الفوتوغرافي وكان هذا الفيلم الملفوف أساسًا للفيلم السينمائي مما جعل الشركة تحقق سيطرة كاملة على مستوى العالم كله في مجال التصوير.
كانت كوداك تريد الانتشار حول العالم فأنتجت كاميرات رخيصة فقد كان مخططها أن يمتلك كل شخص حول العالم كاميرا كوداك الخاصة به وبالفعل انتشرت كاميرات كوداك حول العالم بفضل هذه الاستراتيجية، كما أنتجت كوداك أيضًا الأفلام والمواد الكيميائية والورق حتى قادت كوداك نفسها نسبة 90 % من مبيعات الأفلام و85 % من مبيعات الكاميرات في الولايات المتحدة الأمريكية وحدها.وظلت الشركة مسيطرة علي هذا المجال حتى عام 1984م،عندما بدأت شركة فوجي اليابانية تدخل إلى السوق الأمريكية ومن ذلك الوقت إلى أن دخلت تكنولوجيا جديدة في التصوير وهي التكنولوجيا الرقمية التي لم تواكبها كوداك
ولم تعد الشركة تظهر ضمن قائمة داوجنز لأكبر الشركات الأمريكية منذ 2004م حتى وصل سعر السهم فيها إلى أقل من دولار فقط،فقامت الشركة في عام 2012م بإعلان إفلاسها كي تحمي أصولها من الدائنين وكانت ثورة التصوير الرقمي التي لم تواكبها الشركة هي السبب الرئيسي في ما حدث لها.اصبحت كوداك نموذجا يدرس في الجامعات وطلاب ادارة الاعمال والتسويق والاداره حول انهيار الشركات لعدم المواكبه وقصر النظر الاستراتيجي في تقدير متغيرات العصر ...



 
التعليقات



اضافة تعليق


- الاسم

- البريد الالكتروني

- التعليق